دخول

لقد نسيت كلمة السر

صفحتنا على فيس بوك
المواضيع الأخيرة
» مقاطع من رواية مقصلة الحالم لجلال برجس
الخميس أكتوبر 16, 2014 12:42 am من طرف منار

» أجمل حب
الإثنين أكتوبر 29, 2012 2:38 am من طرف شامخ كياني لأني يماني

» اصنع تحولا في العلاقة
الأحد أكتوبر 28, 2012 10:03 am من طرف شامخ كياني لأني يماني

» إذ كنت وحيدا أتجول
الأحد أكتوبر 28, 2012 8:06 am من طرف شامخ كياني لأني يماني

» إلى فؤادي
الأحد أكتوبر 28, 2012 6:25 am من طرف شامخ كياني لأني يماني

» العنقاء - الماغوط
الخميس ديسمبر 15, 2011 1:17 am من طرف ammushi

» رسم الاذن والعين و الانف
الأحد ديسمبر 11, 2011 1:44 am من طرف wazirwalid

» طريق النحل
الجمعة نوفمبر 25, 2011 8:14 am من طرف علاء 2011

» أخطاء السيناريو الشائعة
الجمعة نوفمبر 18, 2011 9:14 am من طرف علاء 2011

» سونيت 95....وليم شكسبير
الجمعة نوفمبر 18, 2011 8:55 am من طرف علاء 2011

» عناوين للروح خارج هذا المكان
الجمعة نوفمبر 18, 2011 8:49 am من طرف علاء 2011

» ثلاث صور
الجمعة نوفمبر 18, 2011 8:46 am من طرف علاء 2011

» قصيدة الحزن
الجمعة نوفمبر 18, 2011 8:30 am من طرف علاء 2011

» اللجوء بقلم نزار قباني
الجمعة نوفمبر 18, 2011 8:24 am من طرف علاء 2011

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 99 بتاريخ الأحد يوليو 30, 2017 3:26 am
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 423 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو جلال العبيدي فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 11905 مساهمة في هذا المنتدى في 2931 موضوع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

أكتوبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية


مقاطع من رواية مقصلة الحالم لجلال برجس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مقاطع من رواية مقصلة الحالم لجلال برجس

مُساهمة من طرف منار في الخميس أكتوبر 16, 2014 12:42 am


لا بد من ربيع عربي آخر يكون فاتحة لزمن جديد. فلا يمكننا أن نبدل حال البلاد مادمنا بكل هذه الرجعية في العشق. فقد صار لزاماً علينا أن نتعلم كيف نحب؛ حتى ننجز ثورة حقيقية"



***



أنت تحب بكل حواسك البدوية، كأنك على رأس جبل تضع كف يدك على حافة حاجبيك، وتمنح كل بصرك للبعيد الذي ربما لن يؤتي شيئاً. وحين تفقد الأمل، تهبط طريقك، وأنت تحس بزيغ البصر.



***



" جنحة عاطفية أن نلوذ بآخر حتى ننسى وجع الحب. جنحة عاطفية يجب أن تدرج في دساتير المحاكم الشرعية حتى يتسنى لرجل أن يقاضي امرأة بتهمة استخدامه للنسيان، وتقاضي امرأة رجلاً على كل هذا الوجع"



***



"وأنت توغل في الحبّ تذكر أيّ الأبواب عبرتْ. تذكّر



جيداً, أو توقف, ثم التفت, وامنح ذاكرتك فرصة أن تتشبع



بتفاصيل المشهد الطريّ. أفعل كل هذه الأشياء, ربما وأنت تتعمق في



طريقك تفاجَأ بنهاية مسدودة. حينها يتوجب عليك العودة سريعاً



كي لا تقع رهينة للتيه. لذلك تذكر أي الأبواب عبرت."



***



الإنتظار مشي بلا حذاء، على حافة سكين حادة.



***



الغياب التعسفي في الحب؛ رصاصة من ذلك النوع الحارق، الخارق، المتفجر. التي ما إن تخترق سطح القلب، حتى تتشظى من ذاتها في عقره، محدثة خراباً كارثياً يصعب علاج نتائجه.



***



القلب؟



هو الوطن الوحيد الذي ليس لدولة المسافة فيه سفارة أو قنصلية.



***



أكثر البشر خسارة؛ هم ضحايا التناقضات. ليس فقط تناقضاتهم الداخلية؛ إنما تناقضات الذين يعيشون معهم تلك اللحظات التي يحلمون عبرها بالحياة.



***



كنت أحتاجها، كحاجة يدٍ في طقسٍ باردٍ لجيبٍ تخلد فيه . فلم تكن في حياتي مجرد امرأة تمرّ مروراً عابراً، أبقى بعده أقتات على ذكريات بدت قصيرة الأجل منذ البدء. بل أغلقتُ عليها جفنيّ القلب كحياة أبدية، لا يمكنني التنازل عنها بسهولة كما يفعل الرجل الشرقي حين تدير امرأة ظهر قلبها له، مقابل حبه الجارف.



***



الصورة الفوتوغرافية لا تفي بالغرض. نحن يا حبيبتي نتجمل في الصورة كثيراً. ندعها تمر على مفاصل البرامج الإلكترونية التي خبرتها مؤخراً، ونبدل فيها بعض الملامح، ونضيف لها بعض التفاصيل. نختار لقطات معينة نحب أن نبدو فيها كما نتمنى، فنلوي عنق الصورة، عبر عالم البرامج التي يترع بها الفضاء الافتراضي.



نراقب لوحة "دافنشي" الشهيرة "الموناليزا"، والتي كان وراءها (فرانسيسكو دي بارتولوميو دي زانوبي ديل جيوكوندو)، هي لوحة شخصية لزوجته الثالثة " ليزا (دي أنطونيو ماريا دي نولدو جيرارديني)، تلك اللوحة التي أمضى دافنشي أربع سنوات في العمل عليها، تحتوي على لقطة واحدة، من ضمن ملايين اللقطات من حياة (ليزا) المرأة العشرينية لفرانسيسكو. نحن يا حبيبتي عشقنا شخصية تلك المرأة عبر لقطة أنفق رسامها وقتاً طويلاً لإنجازها. لكننا لم نفكر باللقطات الأخرى التي يمكن أن تأخذنا إلى شخصية غير التي أهداها لنا "دافنشي" عبر حلم كان يرافقه في أثناء الرسم. أخاف كثيراً لأنني عولت عليك أكثر مما ينبغي



***



المعتقل ليس تلك القضبان، التي عادة ما تكون مطلية بلون يثير فيك إحساساً غريباً يشبه الخوف، ولا الجدران التي تبدو مهمتها منحصرة بحجب بصرك فلا تتركه يرتفع عالياً لتحلم بالمدى الشاسع. ولا الأبواب التي عندما توصد تئن أنيناً جنائزياً بارداً كالصقيع، فتتيقن أن نصيبك من الأوكسجين قد انتهى. بل هو ذلك الصديد الذي يسح من جبين روحك، بعد جرح غير قابل لكل محاولات المضادات الحيوية أن يشفى



***



"كي أحتفظ برائحتكِ، بقيت على غير عادتي بعد تلك الليلة لأيام دونما استحمام. إنه احتفاء بزمن أجمل مافيه أنه زمن مسروق من عالم يفتقد للشرعية في كل شيء. هل تتذكرين كم مرة سرقنا من جعبة الوقت زمناً قصيراً راح يساوي عمراً بأكمله"



***



" ليس هنالك تفسيرٌ واضحٌ حول سبب حب رجل لأمرأة، وامرأة لرجل. ليست الأرواح هي التي تلتقي فقط. ثمة مسارات أثيرية تمنح كيمياء الجسد أيضاً حق اللقاء "



***




" حين تتيقن المرأة من انكسار قلبها؛ تكسر في داخلها قارورةً ادّخرت فيها ذلك الماء السريّ الذي يجعل للأشياء معنى حقيقياً يفضي دائماً للصدق"



***



النسيان في الحب، نضال القلب ضد محتل مهمته تعميم ثقافة الوجع. إذ يسقط المحتل، وتعتلي رايات المناضل هامة الساعة.




منار
متابع فن
متابع فن

أشجع أشجع : سوريا

انثى

الابراج : السرطان عدد المساهمات : 1
درجات : 1102
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 16/10/2014
العمر : 40

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى